رئاسة الحكومة: هذا نصيب كل ولاية داخلية من مواطن الشغل الجديدة

نشرت رئاسة الحكومة في بلاغ لها عشية اليوم معطيات عن عدد مواطن الشغل التي ستوفّرها للشباب العاطل عن العمل في الولايات الداخلية خلال سنة 2016، وذلك حسب الآليات المتوفرة في وزارة التكوين المهني والتشغيل.
وتتوزع مواطن الشغل كالآتي:

5450 شاب بولاية القصرين

3910 شاب بولاية سيدي بوزيد

3750 شاب بولاية جندوبة

1930 شاب بولاية الكاف

1780 شاب بولاية سليانة

1080 شاب بولاية تطاوين

5790 شاب بولاية توزر

3940 شاب بولاية قبلي

4320 شاب بولاية مدنين

3520 شاب بولاية قابس

9500 شاب بولاية قفصة

1650 شاب بولاية القيروان


إلى جانب إحداث 500 مشروع صغير، كما يتنزل في السياق ذاته العمل على النهوض بأوضاع عملة الحضائر.
هذا المجال سيشمل 126315 شاب على المستوى الوطني وذلك إلى جانب تسوية وضعية 3035 من المعنيين بالآلية 16 والحضائر بالولايات المذكورة.
كما سيتم الشروع في تنفيذ أكثر من 13000 مشروع صغير مموّل من قبل البنك التونسي للتضامن باعتمادات تتجاوز الـ 156 مليون دينار على المستوى الوطني خصّص منها للجهات الداخلية المعنيّة أكثر من 6500 مشروع بكلفة جملية تتجاوز الـ 78 مليون دينار وذلك علاوة على الـ 30 مليون دينار المبرمجة كتمويل عن طريق جمعيات القروض الصغرى بالجهات الداخلية .
وإذ تندرج هذه الإجراءات وغيرها في إطار العمل على التخفيف من وطأة البطالة فإن المعالجة الجذرية لهذه المعضلة تتطلب استحثاث نسق الإستثمار العمومي والإستثمار الخاص ودعم البنية التحتية وتحسين مناخ الأعمال وهو ما تعمل الحكومة على تجسيده من خلال ميزانية الدولة لسنة 2016 والإصلاحات والبرامج والمشاريع المندرجة ضمن المخطط الخماسي للتنمية 2016-2020.
كما يتطلب دفع التشغيل ضمان الأمن والإستقرار والسلم الإجتماعية وهي مسؤولية مشتركة بين الحكومة ونواب الشعب والاحزاب السياسية والمنظمات الوطنية والمجتمع المدني.

بحث